الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2018/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
الخيال واللغة والتصوف / علي محمد اليوسف

الوعي ذات ادراكية انفعالية ناقدة في فهم الواقع وتحليل ظواهره ومعطياته وعلاقة الانسان بالطبيعة كمعطى اولي متداخل بالوجود الانساني (الذكي )على الارض.
ان خاصية الانسان البدئية في صناعته التاريخ وسيرورة تقدمه الحضاري بدءا من عصر الصيد والالتقاط تم بالمفارقة عن حياة الحيوان بحيازة الانسان الذكاء وفي القدرة على اعمال العقل والتفكير. وهذه الخاصية الانسانية استثناءا من دون الكائنات الحية الاخرى , هي بدئية وازلية في وعي الانسان لوجوده ورغبته مجاوزة هذا الوجود دوما وباستمرار في توّسل العقل وتشغيل خاصّية الذكاء الى جانب الخيال الاستشرافي

تسليع الانسان والحياة....نحو كونية راديكالية/علي محمد اليوسف*/الموصل

كلما تقدمت البشرية في عمرها الزمني, كلما بدا عرّي الانسانية اكثر ايلاما في تصّحر الضمير الجمعي وجدب الحياة وخواء الوجود.
فائض الوجود الانساني ,يدور في حلقة مفرغة من اجترارعصورصراع الايديولوجيات والسرديات الكبرى العقيم غير المجدي الذي سار بخطى محتومة نحوانحلال البنى المعرفية والفلسفية والفنية التي رافقتها, و فشلت مجتمعة في اضفاء معنى عملاني مساواتي حقيقيللانسان, وكانت تلك البنى الثقافية والمعرفيةغطاءا عبثيا للتستر على العقم الفلسفي والايديولوجي للخطاب السياسي المعمولم فيعجزهالأتيان بجديد ,ينقذ الانسان من مصيره المأساوي,ووضغه القلق اللاانساني.

فلسفة مبسطة: فلسفة اقتصاد السوق(وقصة تعبيرية: رجل اعمال محترم)/ بقلم: نبيل عودة

- هل هناك أمم غنية وأمم فقيرة؟!
فاجأهم أستاذ الفلسفة كعادته، فما أن يضع ملف المحاضرات على المنضدة، ألا وسؤاله ينقلهم بلحظات سريعة من عالم قاتم ملموس، إلى عالم يبدو بعيداً عن توقعاتهم، أحيانا يسعدهم لأنه ينشط فكرهم وحماستهم ويتنافسون في إيجاد المميزات الجديدة من الفكرة المطروحة، وأحيانا يصابون بالتصحر العقلي، ولا يدركون مرامي المحاضر من سؤاله، أو من جمله الافتتاحية للمحاضرة ..


افلاطون وميتافيزيقيا عصر النهضة ج1 / علي محمد اليوسف/الموصل

يعتبر افلاطون (384-322) ق.م الاب الروحي لميتافيزيقيا النفس (الروح) وفي شذرتين ليوربيدس الاولى تقول : من ذا الذي يعرف ان كانت هذه الحياة ليست موتا، وان كان الموت لايعد حياة في العالم السفلي؟ وتقول الشذرة الثانية : من ذا الذي يعرف ان كان ما نسميه بالموت ليس حياة ، وان الحياة ليست موتا؟ وكان معاصري افلاطون ينظرون إلى النفس أو الروح على انها ذات اصل سماوي وانها تقطن الجسم كما لو كانت سجينة، وبوسعها الهرب عند الموت واستعادة ألوهيتها، وكما يشير كورنفورد فليس ثمة هوة هنا بين الالهي والانساني على ما نحو ما نجد في اللاهوت الهومري، والخلود بهذا المعنى يتميز على نحو جاد على الدوام المحض(1).


(أساطير وميثالوجيا الموت والخلود عند القبائل البدائية)/ علي محمد اليوسف/الموصل

لم يكن الإنسان البدائي يعتقد ان احدا يموت موتا كاملاً، فالموت بالنسبة له لا يعني بأي حال من الأحوال التوقف الخالص والبسيط لأشكال النشاط والوجود كافة، انه يكون أمرا مطلقا ابدا، فالميت يحيا بينما هو ينتظر البعث(1).
كما يقول بولص رادين: في تلك المجتمعات البدائية التي لدينا سجل لها يتفّهم الافراد كافة بشكل محدد تماما الفرق بين الشخص الحي وجثته، كما هو واضح بالمثل انهم لايعتقدون ان شخصية الإنسان بأسرها، أي كل ما يميزه ككائن حي يختفي عند الموت، فجسمه يضل في النهائية باقياً، رغم انه يتحلل، إلا ان بعض الأجزاء تبقى فيما يبدو للأبد، وهنا دليل مرئي على عدم قابلية الإنسان للفناء(2).


الصفحة: [ 1 ] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | [35] | [36] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2018/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها