الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2018/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
ارتدادات الثورة العلمية على الصناعي والرقمي/ د زهير الخويلدي*

" يجب أن تقلب الثورات العلمية النظام المعرفي الذي قامت على أساسه النظريات السابقة بشكل كلي" لا ينكر مؤرخو العلم حدوث انكسارات في أنظمة المعرفة وبروز قطائع في مسار تراكم الحقائق ووقوع تصدعات في طرائق التفكير وتغييرات جوهرية في منهجية البحث وبالتالي ظهور مناهج غير مألوفة. بهذا المعنى تبدو الثورات العلمية من بديهيات الأمور ووقائع تاريخية لا تقبل التشكيك والاستخفاف بل تظل مطلبا راهنا ومحل تبجيل وتقريظ مهما اختلفت الدوافع والأسباب ومهما تشعبت التبعات والرهانات.


فلسفة مبسطة: اطلالة على عالم الفيلسوف نيتشه/ نبيل عودة

كان الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه (1844 – 1900) ناشطا ثوريا برز بنشاطه الفلسفي والأدبي كصاحب اسلوب لغوي صعب وشاعر وناقد، وفنيا كمؤلف موسيقي، يعتبر من اهم الفلاسفة في تاريخ الفلسفة الحديثة، وهو الذي تنبأ بعصر ما بعد الحداثة. وضع نيتشه البنية التحتية الأولى لتغيير الخطاب من العام الى الذاتي، ومن الحقيقة الخارجية الى الحقيقة الداخلية.
قام نيتشه بنقد جذري للفكر الفلسفي الغربي. من مؤلّفاته " ولادة المأساة "و " هكذا تحدّث زرادشت "و " ما وراء الخير والشرّ "و" ضدّ المسيح " و " إرادة القوّة ".

الإخلاص الأناني_قصة فلسفية/ نبيل عوده

أدركت أن أجلها اقترب، وأن الأمنيات بحدوث تحول في وضعها الصحي قد تلاشى تماما. فاسْتَسلمت، أو خَضَعت بلا إرادة، بلا شكوى، تنتظر، أو لا تنتظر، أن تغيب عن ذاتها ومحيطها، متسائلة كيف ستكون لحظة إغماض العينين للمرة الأخيرة في هذه الحياة التي لم تمهلها طويلا؟
زوجها كان يبدو لها أشد حزنا ما توقعته، مما أثار تفكيرها من مبالغة مقصودة. كان يجلس قرب سريرها، ممسكا بيدها بطريقة تذكرها بأيام عشقهما الأولى، يوم كانت تفور بالحيوية والفرح والصبا والصبابة، مطأطئا رأسه بحزن بارز، يرتسم الحزن والألم على محياه بطريقة تجعلها غير مقتنعة بما يبدو على وجهه، لكنه للحقيقة لا يغادر مقعده قرب سريرها، يواصل بإلحاح عليها أن تحاول تناول بعض الطعام الذي تحبه، لكن نفسها لم تعد تطلب شيئا إلا انقضاء ساعات الألم الشديد حين يضعف مفعول الحقن المخدرة التي تجعلها نصف غائبة عن الوعي.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية / نبيل عودة

نشأت الفلسفة في اليونان القديمة (بلاد الاغريق) على قاعدة تفسير الظواهر الطبيعية عقلانيا بعيدا عن ربطها بآلهة تتحكم بها. لذلك عرفت باسم الفلسفة الطبيعية .. طبعا الى جانب الاهتمام بعلم الأخلاق والقانون وشكل الدولة والتقسيم الاجتماعي وعلم المنطق .. الخ.
الفلاسفة الإغريق في وقتهم حسموا بموضوع أن عالمنا قائم على العقل وليس على النقل. على العلم وليس على الإيمان بالخوارق. الإيمان هو عملية نقل، ظاهرة تنقل بالوراثة وليس بالوعي. لا انفي أهمية الدين الأخلاقية كمحاولة لوضع قواعد تعامل اجتماعية بين البشر، لكننا نواصل منذ ستة آلاف من السنين التمسك بما أثبتت الفلسفة الإغريقية بطلانه ورفضت جعله معيارا فكريا سائدا تفسر به الوجود الإنساني والطبيعة. 

فلسفة مبسطة: المضمون والشكل / نبيل عودة

لا يوجد المضمون والشكل بمعزل للواحد عن الآخر، بينهما ترابط عضوي ويؤلفان وحدة متماسكة لا يمكن الفصل بينهما. اذن يمكن القول ان هناك ترابطا ديالكتيكيا بينهما.
فلسفات عديدة تميز بين المضمون والشكل من منطلق يقول ان المضمون والشكل يعبر كل منهما عن جانب مختلف عن الآخر ويلعبان دورين مختلفين في تطورهما. الفلسفة المادية (خاصة الماركسية) نقضت هذا المنهج بسبب ميتافيزيائيته (بعده عن الواقع الطبيعي للتطور) وقالت ان المضمون والشكل بينهما ترابط عضوي ووحدة لا تنفصم، يلعب فيها المضمون الدور الحاسم وللشكل استقلاليته النسبية التي قد تؤثر على تطور المضمون في مراحل تطور متقدمة فقط.

الصفحة: [ 1 ] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | [35] | [36] | [37] | [38] | [39] | [40] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2018/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها