الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2016/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
التعميم والتصنيف من أهم آليات عمل الدماغ / نبيل حاجي نايف

أن العقل ( أو الدماغ ) عندما يتعامل مع الأشياء ( أو الأفكار والمفاهيم ) التي هي متعددة ومتنوع بشكل هائل , يسعى إلى ضم المتشابه منها في زمر أو أصناف . فهذا يمكّنه من خفض عددها وبالتالي يسهّل عليه التعامل معها . فعندما يجمع كافة أشكال وأنواع كائنات حية معينة في زمرة واحدة , ويكون هذا حسب صفات وخصائص معينة تحملها كافة أفراد هذه الكائنات . عندها يوحد تعامله مع هذه الزمرة ( أو الصنف ) حسب هذه الخصائص .

صراع الحضارات / نبيل حاجي نايف

الحضارة هي مجموعة المفاهيم عن الحياة لكنها ليست مفاهيم ساكنة وإنما هي مؤثرة تشكل الحياة من حيث السلوك ومن حيث التسخير ومن الطبيعي أن ترث أو تتجاور مع حضارات أخرى لها مفاهيمها ولها حركتها والسؤال ما هي العلاقة بين الحضارات المتزامنة والتاريخية ? ما من حضارة موجودة إلاَّ ولها جذر حضاري تاريخي ? وما يجب أنْ يهتم به المفكرون معرفة أصول وجذور الحضارة الغربية إذ أخذت تسعى جاهدة للعولمة باعتبار حتميتها ومن هنا تبرز خطورتها واضحة للعيان وقد ظهرت توجهات متعددة حول العلاقة مع هذه الحضارة فالبعض يرى قبولها مطلقا وآخرون قبولها مع التحفظ وجمع ثالث يصم أذنيه ويغلق عينيه عنها وجمع يرى الحوار معها

الخطاب الفلسفي وآليات التعبير / د. عامر عبد زيد

لقد جاء السؤال باباً مفضياً إلى الحوار عن العلاقة بين الأدب والفلسفة وقد وضع أمامه تجربة عالمية سالفة مع الوجودية بالمقابل خواء هذا التماثل عربياً .
الحق إن الأمر فيه الكثير من التجني فإن تلك التجربة يومها كانت محل توظيف ونسخ وتحوير في الأدب العربي على صعيد الممارسة السلوكية أو على صعيد الكتابة الإبداعية والنماذج كثيرة.
إلا أن الحديث عن العلاقة بين الأدب والفلسفة حديث مر بمرحلتين أو قل بإشكاليتين الأولى تقوم على الفصل بين الموضوع والشكل والأخرى تقوم على إلغاء ذلك الانفصال بهيمنة الشكل والكتابة الجديدة .

ما بعد الحداثة - انحطاط الروح البورجوازية / د.نايف سلوم

عند سقراط تتلاقى الخيوط ? سقراط من حلّ اللغز الذائع الصيت? و كان أشدّ الرجال اقتداراً. لقد ألقى بتعاليمه الشِفاهية anecdotal لكنه لم يكتب ? بقول آخر? لقد ألقى بتعاليمه الشفاهية لكنه لم يقرأ! حيث قيل له اقرأ? قال: ما أنا بقارئ! قيل له مرة ثالثة اقرأ ? قال: ماذا أقرأ! "وقرأت الرياح : هبّت لوقتها" . سقراط لم يكتب حتى لا يتحمل وزر إفشاء السر? لعنة إفشاء السر. واللعنة: الإعدام? "فجاء الملك فقال: اقرأ? قال [محمد] : فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطّني (من الغطّ وهو العصر الشديد) حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ ? فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : (اقرأ باسم ربك الذي خلق ? خلق الإنسان من علق? حتى بلغ (علّم الإنسان ما لم يعلم) فرجع بها ترتجف بوادره حتى دخل على خديجة"
عندما جاءه أمر التاريخ بالإعلان عن الدين الجديد ? أمر جبريل النبي محمد أن يقرأ ? فتذكر محمد مصير الرسول عيسى المسيح? فقال: ما أنا بقارئ ? قال جبريل: لقد جاء وقت إعلان الكلمة? " يا أيها المدّثر ? قم فأنذر.."

تباريح في وجودية الوطن /عبد اللطيف الحرز

يتحقق الوجود إلا من خلال شجاعة المواجهة ,مواجهة مقاومة العدم .إذ أن ماهية الإنسان ماهية مستمرة وغير قارة ,بمعنى إنها ماهية مشوبة بحذر الوقوع في السأم والضجر .حيث أن ماهية الإنسان ليست ماهية ناجزه بكونها ((حيوان ناطق)) مسورة بسور القضايا الكلية حسب ذهنية المنطق الأرسطي.وإنما هي ماهية قائمة على مقارعة الإمكان الذاتي لأفق المتغيرات تطلعاً لمعانقة العروج الوجودي منزلة الوجوب أو العدم حيث إن كلاً من التوحيد و الإلحاد مقولة مستحيلة لا يمكن الوصول إليها .فمن يستطيع إن يدرك الذات الواجبة أو يحيط بها فهماً ,فيكون موحداً . ومن يا ترى يستطيع أن يعيش بلا أي مرجعية أو مثل أعلى أو منية ,فيكون ملحداً؟!

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [ 13 ] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها