الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2016/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
الفلسفة لا يمكن أن تموت،ولكنها تغير مسارها.. / مجدي ممدوح

عظمة الفلسفة أنها لا تستريح لإنتاج أو لحصيلة إنتاج عظمتها أنها دائماً تنقد ذاتها? ثم تعود لتنقد هذا النقد? تاريخ الفلسفة هو تاريخ النقد ونقد النقد. فالنقد ونقد النقد هو مسار الفلسفة حتى قبل أن يشيّد كانط فلسفته النقدية? فالديكارتية كانت فلسفة نقدية بامتياز حتى ولو لم ينعتها صاحبها بهذا النعت? ولا نبالغ إذا قلنا أن ديكارت قد شطر الفلسفة نصفين? ما قبله وما بعده.
وابن رشد كان أيضاً فيلسوفاً نقدياً? كان عقلانياً حد الصدمة? والفكر المعتزلي أحدث قطيعة مع ما قبله من الفقهاء عندما تبنى العقل مرجعاً نهائياً لمحاكمة النصوص? وأرسطو كان نقدياً إذا ما قيس بأفلاطون.

قراءة في كتاب الإنسان ذو البعد الواحد لهربرت ماركيوز :من القمع السافر إلى الهيمنة / عمار عكاش

ولد ماركيوز في برلين ? و درس في كل من جامعة برلين و حصل على الدكتوراه من جامعة فرايبورغ تحت إشراف هيدجر ? عمل في معهد البحث الاجتماعي في فرانكفورت حتى عام 1933 حيث تم إغلاق المعهد لدى تسلم النازية الحكم في ألمانية .و اضطر ماركيوز لمغادرة ألمانية هرباً من البطش النازي إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث انضم إلى معهد البحث الاجتماعي في جامعة كولومبيا عام 1934? و خلال الأربعينات عمل مع العديد من المؤسسات الثقافية الحكومية في أمريكة ? و درَّس في العديد من الجامعات الأمريكية بنجاح منذ عام 1950 : هارفارد ? كولومبيا ? كاليفورنيا ?برانديس..

من الحكمة المتعاليه الى الحكمة المتواضعه _3 / عبداللطيف الحرز

هل الفلسفه توافق الدين ام تعاكسه وتناقضه ؟!
هذا بحث قديم بقي يتجدد النظر فيه بشكل مستمر بسبب كون النهضة العربية والشرقية هنا قد قامت في بدايتها على الكتاب والسنة , فكانت الثقافة هي في مطلبها الاول محاولة مستمرة لاعادة قراءة وتأويل لهذين الوثيقتين . وعلى اساس الاجابة على هذا السؤال سوف يكون المثقف اسلاميا او دينيا ,فيما اذا اردنا من الدين ماهو اعم من الاسلام ففي كل دين كتاب وسنه وليس في الاسلام فقط ),او يكون المثقف علمانياً .
وكما انشغل المثقف القديم بهذا السؤال تم طرحه من جديد على يد المثقف الحديث والمعاصر , ولم يدرى بان هنالك سؤال اهم واسبق من هذا السؤال يجب ان نفرغ منه ثم نأتي الى مثل هذا البحث , وهذا السؤال مفاده :

الفلسفة تعيد السؤال عن نفسها ... / محمود أمين العالم

على أن المسألة ليست بحثا عن إجابة في شكل تعريف للفلسفة.. فلو كان الأمر كذلك لوجدنا التعريف جاهزا.. (عفوا) لوجدنا أكثر من تعريف جاهز كذلك عبر التاريخ الطويل للمدارس الفلسفية المختلفة: فقد تكون الإجابة متعلقة "بالبحث عن الوجود من حيث هو" أي مشاكل الوجود الأولية والأساسية كما في الفكر اليوناني? وقد تكون متعلقة بالأخلاق العملية كما في العصر الهليني? أو بالعلاقة بين الله والإنسان أي بالدين كما في الحضارة الإسلامية والعصر الوسيط المسيحي? أو متعلقة بالأنا أفكر? أو بالأنا الموجود? أو بالتجريبية أو النقدية أو التنويرية أو العقلانية والحدسية إلى غير ذلك في عصرنا الراهن.

الإنترنيت , الثورة وما بعدها /نبيل حاجي نايف

لقد أحدثت الانترنيت ثورة غير مسبوقة في مجال التواصل والتفاعل البشري ( الثقافة والعقائد والأفكار والمعارف والتجارة والصناعة والسياسة ) و نتائج هذه الثورة كانت سريعة ونلاحظها في أكثر من مجال , وهذا يعرفه أغلبنا . ولم تنل وسيلة من وسائل نقل ونشر المعلومات في تاريخ البشرية ما نالته الإنترنت من سرعة في الانتشار والقبول بين الناس ، وعمق في التأثير في حياتهم على مختلف أجناسهم وتوجهاتهم ومستوياتهم ، وما يميز الإنترنت هو تنوع طبيعة المعلومات التي توفرها ، وضخامة حجم هذه المعلومات التي يمكن الوصول إليها دون عقبات مكانية أو زمانية.
لقد أصبح الناس اليوم ينظرون إلى الإنترنت على أنها المصدر الأول والمفضل للمعلومات والأخبار

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [ 17 ] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها