الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2019/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
جدلية وعي الذات / علي محمد اليوسف* / الموصل

فلاسفة الوجودية الملحدة ممثلة بسارتر, فهمت وعي الذات مثاليا مغايرا للمادية, في تغييبها حمولتها الديناميكية في وجوب وعي الذات جدليا بالموضوع كما اراده ونادى به هيدجر, وان ماهية ادراك الذات لوجودها الحقيقي لا يتم من دون ديناميكية تمنحها حضورها الجدلي بالحياة. كما ذهب هوسرل ان يكون وعي الذات في ماهيته هي حمولته (القصدية). ليلتقي بفهم هيدجر ويفارقان كل من ديكارت وسارتر رغم اختلاف هذين الاخيرين ايضا, اذ كما اراد وعبر عنه ديكارت في فهمه تحقق الوجود الانساني بالفكر المجرد, كذلك فعل سارتر في تفسيره وعي الذات مثاليا رغم الصلابة الوجودية المادية التي يحملها سارتر , وسيأتي توضيح جوانب اشكالية اكثر من واحدة في فهم وعي الذات فلسفيا.


الفلسفة المبسطة: الفلسفة العملية / نبيل عودة

حسب فلسفة "الحتمية الاجتماعية"، لا يحدث شيء إلا وله سبب سابق وان كل شيء مخطط عند الله، بمعنى ان الإنسان مسير وليس مخير.
"الفلسفة العملية" تطرح موقفا مناقضا لفكرة ان الله هو الذي يفرض كل شيء وان أصابعه موجودة في كل ما يحدث. لكنها لا تنكر وجود الله.
هذا ما طرحه الفيلسوف الفرد نورث وايتهد(1861 – 1947) الذي قال : "ليس فقط ان الله غير قادر ان يقرر المستقبل ، إنما المستقبل هو الذي يقرر كيف يكون الله نفسه".


فلسفة مبسطة: هل الحقيقة هي جزء من التحول الذي نطمح اليه؟ / بقلم: نبيل عودة

حسب الفلسفة الواقعية الابستمولوجية تجري دراسة الواقع بشكل نقدي على قاعدة مبادئ كافة انواع العلوم وفروضها ونتائجها لتحديد أصلها المنطقي وبيان قيمتها في الواقع الإنساني والاجتماعي والعلمي.. وبدون ذلك لا يمكن الوصول للحقائق. طبعا لست الآن في باب الدخول بتفسيرات تزيد تعقيد الموضوع، انما سأطرح الجانب المعرفي العام الذي يعطي بعض المفاهيم للقارئ حول تنوع عالم الفلسفة واتساعه وشموليته وتعامله مع حقائق الحياة، وعدم البقاء رهن سجون بعض المنعزلين المتمسكين برؤية لا تتبدل ولا تتغير حول الفلسفة، بظن ان ما ورثوه ، كما ورثوا دينهم بالولادة، لا قبله ولا بعده في عالم الحقائق. هذا التيار الفلسفي (الواقعية الابستمولوجية) ينسب للفيلسوف الأمريكي من القرن التاسع عشر وليم جيمس. يفسر فلسفته بقوله اننا "نختار الحقيقة حسب ما تحدثه من تغيير عملي في واقعنا". أي ان الحقيقة هي جزء من التحول الذي نطمح اليه. بمعنى آخر، ما ترغب به نفوسنا يصبح في وعينا هو الحقيقة. وهذه احدى الاشكاليات التي تبرز في المفاهيم الاجتماعية والسياسية، وطبعا الشخصية على رأسه.

يوميات نصراوي/ جبهة الفلسفة:الماركسية فلسفة ام نظرية عنف؟ / بقلم: نبيل عودة

تمهيد: ما زلت أعيش وقائع وانطباعات مختلفة من فترة دراستي في الاتحاد السوفييتي، في معهد العلوم الاجتماعية (او المدرسة الحزبية كما كانت تعرف) بين 1968 - 1970، لا انفي انها كانت فترة من أجمل فترات حياتي وأكثرها إثراء فكريا ومعرفيا بمختلف المواضيع ذات الأهمية لبناء شخصية الانسان ومعارفه بمجمل مجالات الحياة، لكني أكون خائنا لفكري وانسانيتي اذا تجاهلت السلبيات أيضا، التي كنا نبررها بضرورة النضال ضد الاستعمار. واسقاط البرجوازية الشجعة التي تستغل العمال وتملقهم، الخ.

العودة إلى عالم العقل ! / بقلم: نبيل عودة

ما هو التفكير السليم؟
طرح محاضر الفلسفة هذا السؤال، وهو يضع حقيبته اليدوية على المنضدة، وحتى قبل ان يجيل نظره بوجوه الطلاب في قاعة المحاضرات. وأردف:
ما هي العقلانية؟
طرح السؤال الثاني ونظراته تجول على الأرض أمامه. تقدم خطوتين نحو الجهة اليمنى، بمظهر يبدو كأن فكره مشغول بقضية أكثر تعقيدا مما كشفه بسؤاليه، وهمس أحد الطلاب متسائلا: "هل ينظر الى مقدمة حذائه؟"
السؤالان اللذان طرحهما المحاضر أعادا الطلاب بسرعة الى أجواء درس الفلسفة، فحل الصمت والهدوء، وانتظم الجلوس، واستعد كل طالب بقلمه ودفتر ملاحظاته، والبعض شغلوا المسجلات ـ ليبقى ذهنهم متيقظا للمحاضر.. وقال طالب اسمه فؤاد بصوت خافت: " ما باله يتصرف بغرابة.. حتى بدون تحية صباح الخير اليوم؟"

الصفحة: <<< السابق [1] | [ 2 ] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | [35] | [36] | [37] | [38] | [39] | [40] | [41] | [42] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2019/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها