الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2017/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
إشكالية الحداثة الغربية /د. عامر عبد زيد

إن العنوان يحيلنا إلى تلك المشاكل التي واجهتها الحداثة بوصفها فكرا وغاية ترمي الى أحداث تطور وحل للمشاكل التي خلقها النمو المدني والاقتصادي والسياسي من هنا كانت (إشكالية الحداثة) هي جملة المشاكل التي واجهها الفكر الغربي من اجل إيجاد حلول لها وسعيا الى بناء رؤية ومنهج يشكلان استجابة ويخلقان قطيعة مع تلك القيم التي عبرت عن فكرة (العصر الذهبي)
فقد كانت الكنيسة ترى ان تاريخ البشرية هو تاريخ تدهورها وان الفكر هو تاريخ أخطائه مثلما كان التاريخ بصفة عامة تاريخ أحداث

التسامح هل يمكن دون معرفة الآخر؟ /عبد الواحد بنعضرا

هل يمكن للإنسان أن يكون متسامحا مع غيره وهو لا يعرف عنه أي شيء? سوى نتف أو شذرات?? أليس الخوف ذاته وفي جزء كبير منه قادم من الجهل بحقيقة ما يخافه الإنسان?
ونحن نتناول كثيرا موضوع التسامح بين الأديان والشعوب وتقام اللقاءات الفكرية هنا وهناك بين النخب? ولم يستطع أن ينتشر التسامح إلا بالقدر الذي تنتشر به أغاني الإعلانات التلفزية والتي تصير مع الوقت لازمة لا طعم لها ولا مذاق.. والحال أن المعني بهذا وهي الشعوب تكاد تجهل الكثير بعضها عن البعض? أما النخب فهي ليست بحاجة للقاءات بقدر ما أن عليها مسؤولية كبيرة تتجلى في العمل على وصل ما انقطع بين الثقافات والحضارات وتقريب ما بعد

فى دماغنا عقلان .. عقل يفكر وعقل يشعر /نبيل حاجي نائف

أصبح بالإمكان للمرة الأولى في تاريخ البشرية أن نرى رؤية العين ما كان دائماً مصدر غموض شديد , أي كيف تعمل هذه المجموعة المعقدة من الخلايا في الأثناء التي نفكر فيها أو نشعر , أو نتخيل , أو نحلم . وذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة لتصوير المخ . هذا الفيض من البيانات العصبية البيولوجية يجعلنا نفهم أكثر بكثير من أي وقت مضى كيف تحركنا مراكز " المخ " الخاصة بالعواطف والانفعالات , فتجعلنا نشعر بالغضب أو بالخوف , أو نحزن ونحبط أو نبكي بالدموع . وكيف توجه أجزاء المخ الأقدم , والتي تدفعنا إلى أن نقود حرباً , أو نمارس مشاعر الحب .

التطور والارتقاء أصبح الآن اجتماعياً وثقافياً وتكنولوجياً ولم يعد بيولوجياًً الفلسفية اليمنية /نبيل حاجي نائف

التطور والارتقاء للكائن الحي هو : اكتسابه خصائص وأعضاء أو أجهزة , وتصرفات أو طرق استجابات (أي برامج) تمكن وتسهل للكائن الحي التوافق مع بيئته , والعيش والتكاثر واستمرار ذريته أو نوعه , في ظل ظروف وأوضاع متزايدة التنوع والاختلاف مثال على ذلك :
تطور الزواحف إلى ثدييات أو تطورها إلى طيور, و تطور الرأسيات لتصبح قادرة على المشي على قدمين وتحرر يداها , و تطور الإنسان واكتسابه اللغة . . الخ . وتطور الكائنات الحية يلزمه عشرات الآلاف أو مئات الآلاف من السنين , فليحدث التطور يجب أن يصبح موروث أي مسجل في الجينات الوراثية , وهذا يلزمه وقت طويل .

التعلم وثقافة اللاعنف / د. عامر عبد زيد

المشكلة : التي نحاول الوقوف عندها هنا تتمثل في الانهيارات والصدمات التي يعيشها الواقع التعليمي والتربوي والبحث العلمي في العراق اليوم الغاية التي تمثل الدينامية الفاعلة في قراءتنا لهذا الواقع هي المتمثلة :
أولاً : محاولة استشرافية لمستقبل التعليم في العراق مع بداية القرن الحادي والعشرين ، وما يحتاجه من استعداد كي يلعب التعليم دوراً فاعلاً في نهضة العراق وتنميته .
ثانياً : البحث في واقع البنية الاجتماعية والنفسية والمنهجية والتقنية والفلسفية للبنية لهذا الواقع التعليمي وآلياته وديناميته وبما

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [ 23 ] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [31] | [32] | [33] | [34] | [35] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها