الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2019/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
الإنسان بين الوجود والتواجد /مصطفى علوي

تعرف الإنسانية في الوقت الراهن منزلقا مفاهيمي خطيرا سواء على مستوى المفهوم أو الممارسة مما يجعل مفهوم الوجود الإنساني يتخذ أبعادا مختلفة بحسب موقع الفرد من المجتمع وبحسب دوره ووظيفته , فسواء أكان الإنسان قابيل أم هابيل أي سواء أكان سلبيا أو إيجابيا فإنه يبقى معني بتحديد موقعه داخل المجتمع ليتسنى له بعد ذلك المساهمة الإيجابية في التغيير الإيجابي والانخراط في المبادرات التنموية, والموضوع الذي بين أيدينا يهدف إلى تسليط الضوء على مفهومين متمايزين ألا وهما الوجود و التواجد فالوجود هو الحياة في شكلها البسيط والتي تعتبر الحركة أو الفعل أول علاماتها, و الوجود نقيض العدم , وهو كينونة الكائن في الزمن و المكان بغض النظر

المغرب والحداثة / د. جميل حمداوي

إذا كانت أوربا قد عرفت الحداثة منذ القرن الخامس عشر? فإن العالم العربي بصفة عامة والمغرب بصفة خاصة لم يفكر فيها إلا منذ القرن التاسع عشر مع التغلغل الاستعماري الأجنبي وضغوطاته العسكرية والاقتصادية عبر مسلسل من الإصلاحات والتغييرات قصد مواكبة مستجدات الآخر المعنوية والمادية. إذا? ماهي الحداثة والتحديث ? وكيف تعرف المغرب الحداثة الأوربية? وكيف تعامل معها? وماهي النخب المغربية التي حملت مسؤولية التنظير والدعوة إلى الإصلاح والحداثة? وماهي مميزات الكتابة الحداثية والإصلاحية بالمغرب مابين القرن التاسع عشر والقرن العشرين? وهل استطاع الخطاب الحداثي والإصلاحي المغربي أن يحقق

مطلب الغيرية بين الاستعصاء والاعتراف /زهير الخويلدي

«الغير هو ذلك الذي ليس هو أنا ولست أنا هو» جون بول سارتر
إن كثرة تداول بعض الكلمات اليوم مثل الآخر والغيرية والتنوع والاختلاف والتعددية لا يعني أن معانيها واضحة ومستقرة وأن المشتغلين بها على بينة من حقيقتها ويدركون التربة التي نبتت فيها وترعرعت بل يجب القول بأن هذه الكلمات ظلت ملتبسة وتحولت إلى مصطلحات فضفاضة يقذف بها في حقول شتى من أجل استعمالها لأغراض معينة وإضفاء مشروعية على اختيارات مبيتة مثل جدل الثقافات وحوار الأديان والتقريب بين المذاهب وحل النزاعات السياسية بالطرق السلمية وتم تهميش فحواها الفلسفي وبعدها الإتيقي ومقصدها الكوني.

التواصل اللفظي وغير اللفظي في المجال البيداغوجي/ د. جميل حمداوي

يذهب كثير من الدارسين إلى أن الدوال تدل وتتواصل بطريقة مباشرة وغير مباشرة، ومنها: اللغة والعلامات والخطابات والأنساق و الإنسان وسائر الكائنات الموجودة في الطبيعة. ويعني هذا أن كل شيء في عالمنا يحمل دلالة ووظيفة، وهذه الوظيفة قد تكون ذات مقصدية أو بدون مقصدية، ذات ميزة فردية أو جماعية، طبيعتها مادية أو معنوية. كما أن هذه الدوال التواصلية قد تكون لفظية أو غير لفظية، تعبر عن وعي أو عن غير وعي.
هذا، وأصبح التواصل اليوم عبارة عن تقنية إجرائية وأساسية في فهم التفاعلات البشرية وتفسير النصوص والخبرات الإعلامية وكل طرائق الإرسال والتبادل.

المستقبل كيف سيكون ؟ / نبيل حاجي نايف

لقد كان التفكير في المستقبل أحد أهم الهواجس التي شغلت فكر الإنسان منذ بداية ظهوره على سطح الأرض في العصور المبكرة جدا وخلال كل مراحل التاريخ. فقد كان تفكير الإنسان يرصد دائما الأحداث التي تدور حوله, ويعمل على استشراف التغيرات المستقبلية الناجمة في معظم الأحيان عن أنشطته هو نفسه, في مختلف مجالات الحياة, ويستعين بالمستجدات التي تلازم ظهور هذه التغيرات في إحداث تغيرات ومستجدات أخرى وهكذا.

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | [18] | [19] | [20] | [21] | [22] | [23] | [24] | [25] | [26] | [27] | [28] | [29] | [30] | [ 31 ] | [32] | [33] | [34] | [35] | [36] | [37] | [38] | [39] | [40] | [41] | [42] | [43] | [44] | [45] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2019/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها