الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
000webhost logo

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2018/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
فلسفة مبسطة: الصراع الطبقي .. من ستالين حتى زينب!!/ نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الصراع الطبقي .. من ستالين حتى زينب!!/ نبيل عودة

(وقصة تعبيرية ساخرة: زينب تستحق اضافة معاش)
حسب الماركسية يتجلى الصراع الطبقي في الحياة الاجتماعية بأكثر صوره شدة في ظل النظام الرأسمالي، وتضيف الماركسية ان الصراع الطبقي بين البروليتاريا (أي طبقة العمال) والبرجوازية يحدد كافة جوانب حياة المجتمع.
تقسم الماركسية الصراع الطبقي الى ثلاثة أشكال من الصراع هي: الصراع الاقتصادي، الصراع السياسي والصراع الأيديولوجي. حسب الماركسية تطور الصراع الطبقي يؤدي لا محالة الى وصول البروليتاريا للسلطة وإقامة دكتاتورية البروليتاريا.
طبعا ما حدث في عالمنا هو النقيض المطلق!!
في الواقع ان ما ذكرته أعلاه هي تعاليم سادت في فترة ستالين، وألصقت بماركس والماركسية. الواقع ان ماركس لم يُعرف الطبقة بالشكل الذي ساد “ماركسية ستالين”.
ورد تعبير الطبقة والطبقات في كتب ماركس ورسائله دون دخوله إلى إعطاء تعريفات دقيقة .. المفكر اليهودي أمريكي نوعم تشومسكي يقول ان "تحليل ماركس للطبقات كان نظريا وتجريديا وكانت حدوده الفكرية تعتمد على الواقع الأوروبي الغربي في القرن التاسع عشر". من هنا يرى الكثير من الباحثين ان البروليتاريا لم تنشا إلا في فترة محدودة تاريخيا في القرن التاسع عشر، ثم تلاشت ولم تنشا أي بروليتاريا خارج الدول الأوروبية الغربية المتطورة اقتصاديا. طبعا لم تنشا بروليتاريا في أمريكا أيضا. فقط العقول المريضة تتوهم بنشوء بروليتاريا في دول الرمال النفطية. من الأسهل ان ينور الملح…من ظهور بروليتاريا في قرننا الواحد والعشرين!!
هذا لا يعني ان المجتمعات البشرية بخير ورفاهية، بل هناك استبداد بأشكال عديدة، أخطرة التحالف بين الاستبداد الديني والاستبداد السياسي، كما هو سائد في العالم العربي والإسلامي .. تجدر الإشارة الى وجود املاق بالغ الخطورة للأكثرية المطلقة من الشعب، بدخل لا يتجاوز دولار او دولارين او ثلاثة دولارات يوميا .. كانت وراء انفجارات ما عرف بالربيع العربي، لكن غياب قيادات سياسية منظمة أفشلت الانتفاضات العربية وقادتها الى فوضى وعنف غير مسبوق. لكن الفكر الذي يرى بأن طبقة الفقراء ولنسميها طبقة عمال او بروليتاريا او مسحوقين، هي الطبقة التي ستدخل الصراع السياسي، او الاقتصادي أو الأيديولوجي للوصول الى السلطة، هذا كان وهما ماركسيا ستالينيا لم يثبت بالتطبيق.
لا اريد التوسع ببحث أصل تعبير بروليتاريا لكني أضيف نقطة أساسية ان أصل التعبير جاء من الامبراطورية الرومانية، لوصف الفئات المسحوقة المعفية من الضرائب. ثم استعمل الاصطلاح اقتصادي انكليزي للتمييز بين فئتين من العمال، فئة عمال شديدة الفقر وفئة عمال ذوي مكانة اقتصادية أرقى.
اذن ما سجلته الماركسية او سجل عنوة باسمها لم يكن الا بدع فترة ستالين، وقد سادت بالفكر الشيوعي حتى أيامنا هذه دون ان نجد مفكر عقلاني يعيد التفكير ويزيل التأثير الستاليني الخاطئ والمدمر للحركة الشيوعية. التي ما زالت أحزابها تتعامل مع الموضوع كمرتكز أساسي في فكرها وتخطيط سياساتها.
السؤال المهم اليوم، وبتجاهل كامل لما سبق وسجلته: هل يوجد حقا صراع طبقي؟
أين هو؟
كيف لا نشاهد هذا الصراع في الأنظمة الرأسمالية الكبرى؟
ما الذي تغير؟
للأسف الخطأ كان في الفهم المشوه لماركس. لنتخيل، في القصة التالية، الصراع الطبقي بين الشغالة زينب ومشغلتها عبير .. وكيف “تنتصر” الطبقة العاملة على المشغلين البرجوازيين!!

زينب تستحق اضافة معاش - قصة نبيل عودة

كانت زينب تشتغل مساعدة في منزل، تقوم بكل أشغال المنزل، لأن الزوجة عبير غائبة معظم ساعات النهار بحجة تواجدها مع صديقاتها.
الزوج غائب في عمله بإدارة شركة مقاولات، لكنه بين فينة وأخرى يتردد على المنزل لبعض الوقت .. ومع الأيام صار تردده شبه يومي أحيانا، الا إذا كان على سفر.
زينب لا تجهل حقيقة تمتعها بجسد متناسق ووجه يطيب للإنسان النظر اليه، فهو وجه جذاب بتقاسيمه وصفاء بشرته…
في يوم من الأيام وقبل ان تخرج الزوجة للقاء صديقاتها، قالت لها زينب انها تريدها لحديث هام.
– الا يمكن تأجيل حديثك لوقت آخر؟
– لا يا سيدة عبير.. لأني يجب ان اقرر.
– ماذا تقررين؟
– البقاء في عملي في منزلك او الانتقال للعمل في منزل آخر.
– لكننا ندفع لك معاشا جيدا.
– لم يعد يكفي… مقابل ما اقوم به من خدمات منزلية ..
– هذه هي وظيفتك.. هل تعتقدين أنك جئت للراحة هنا؟
– ان لم نتكلم الآن سآخذ أغراضي وأغادر المنزل.
– ما هذا الكلام .. تهددينني؟
– لا اهددك يا عبير ، بل أطالب بحقي…
– ما هي طلباتك…؟
– اضافة 20% على معاشي.
– لماذا يجب ان اضيف لك هذه الزيادة؟
– اولا انا اعد الطعام وزوجك يقول لي اني طباخة ماهرة وطبيخي أفضل من “الخبيصة” التي تعديها له عندما أكون غائبة.
– ليسامحه الله.. لا يعجبه العجب.
– لكنه معجب بما أعده من طعام.
– هذا ليس سببا كافيا لزيادة معاشك.
– اقوم أيضا بتنظيف البيت ومسح الغبار وكي الملابس، زوجك يقول لي اني منذ بدأت العمل في بيتكم صار البيت أكثر نظافة وترتيبا ولم يعد بحاجة لإرسال ملابسه للكوى.. بل يقول لي إني أفضل منك في كي ملابسه وتنظيف البيت وترتيبه.
– هذه تفاهات لا تعني شيئا .. وهي ضمن أشغالك المتفق عليها.
– الم تقتنعي بعد يا عبير بأني استحق إضافة معاش؟
– لا .. حججك لا قيمة لها يا زينب .. وما تقومين به تقوم به كل شغالة أخرى وربما أفضل منك .. لذا أرفض زيادة أجرتك!!
– حسنا .. يقول لي زوجك ما هو أهم وأخطر .. باني أفضل منك في السرير…
– ماذا؟ زوجي نام معك في السرير..؟
– ليس زوجك فقط، الجار أيضا قال لي اني أفضل منك في السرير!!
– اخرسي.. سأضيف لك 20% .. رغم أنك لا تستحقينهم !!
nabiloudeh@gmail.com

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2018/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها